بيلاروسيا تنضم قريباً إلى الحرب الروسية في أوكرانيا

ترجمة, سياسة 20 كانون الأول , 2022 - 12:06 ص
الحرب الروسية الاوكرانية

 

هل ستنضم بيلاروسيا إلى الحرب الروسية ضد أوكرانيا؟ ربما نعم وقد يحصل ذلك خلال شهر حسب تحليل في موقع معهد وارسو الالكتروني. ووفقاً للتحليل، "أعلن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في 13 كانون الأول عن عملية عسكرية مبكرة، هي الأحدث في سلسلة من التدريبات التي أثارت قلق أوكرانيا المجاورة. ومع ذلك، من غير المرجح أن يحدث هجوم الآن على الرغم من انتشار تقارير مقلقة تناولت هذا الاحتمال في الأشهر الأخيرة.

ويبدو من غير المحتمل أن تشن الحركات العسكرية الروسية والبيلاروسية هجوماً جنوبياً، وعوضاً عن ذلك، يظهر أنها تشن لعبة معلومات لإخراج بعض القوات الأوكرانية من مسرح الحرب في الجنوب. الهدف الروسي هو توسيع الجبهة إلى أقصى حد ممكن لمنع الأوكرانيين من إعادة تجميع صفوفهم وشن هجوم جديد. ومع انتقال القوات البيلاروسية وحوالي 12 ألف جندي روسي إلى منطقة بريست البيلاروسية، تصاعدت المخاوف من هجوم مشترك على غرب أوكرانيا، حيث ادعى كثر أن مثل هذا الهجوم يمكن أن يقطع البلاد عن بولندا وعن إمدادات المعدات ذات الصلة.

وسرعان ما علق مسؤولون عسكريون أوكرانيون وأميركيون على الأمر، معتبرين أن هجوماً روسياً من بيلاروسيا ليس وشيكاً في الوقت الحالي. وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنه لا القوات البيلاروسية التي تشارك الآن في التدريبات ولا القوات المحشودة المرسلة إلى بيلاروسيا قادرة على شن هجوم ناجح على شمال أوكرانيا. كما قال قائد القوات المسلحة البريطانية إن روسيا تخسر في أوكرانيا حيث تواجه نقصاً حاداً في الذخائر المدفعية. ومع ذلك، كرر المسؤولون الأوكرانيون بصورة عاجلة الادعاء بأنه سيكون هناك هجوم روسي متجدد من بيلاروسيا.

وعقب وزير الخارجية دميترو كوليبا بالقول إنه يمكن للعدو شن هجوم جديد واسع النطاق في مطلع كانون الثاني وشباط، هو الأول منذ أشهر عدة. واعتبر فاليري زالوجني، قائد القوات المسلحة الأوكرانية، أنه سيكون هناك هجوم جديد على العاصمة الأوكرانية من روسيا في شباط أو آذار في سيناريو أفضل أو حتى في أقرب وقت في كانون الثاني، وهو أسوأ بما يكفي لكييف. قال القائد العام زالوجني في مقابلة مع الايكونوميست، إن قوات العدو ربما ستدخل من بيلاروسيا إلى كييف. لكن من غير المرجح أن يحدث هذا التوغل لأن القوات المتمركزة شمال أوكرانيا متواضعة للغاية. ومع ذلك، ستستمر الآلاف من القوات التي حشدت حديثاً في الوصول إلى أوكرانيا وبيلاروسيا كل يوم.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نشرت لقطات من تدريبات عسكرية تظهر مواصلة الجنود الروس نشاطهم في بيلاروسيا واستمرار تدفق القوات إلى البلاد في إطار التجمع الاقليمي وما أعلن عنه أنه دورة تدريب قتالي مكثف، وفقاً لبيان رسمي. ولا يخفى على أحد أن الرئيس البيلاروسي أعطى للقوات الروسية الضوء الأخضر الذي سمح باستخدام الأراضي البيلاروسية منذ بضعة أشهر أي مع بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا والذي عرفت عنه موسكو بـ(العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا)".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us