التاريخ يعيد نفسه: بوتين يخطئ وشي يتعلم

ترجمة, سياسة 8 كانون الثاني , 2023 - 2:30 م
بوتين وشي

 

حذر المحلل سيرجي جورييف في موقع (Japantimes) من أن "أوروبا أصبحت عقب الغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا، موقعاً لحرب واسعة النطاق لم يتوقع أحد لها مثيلاً في هذا العصر. وبعيداً عن (صراع الحضارات) الذي توقع عالم السياسة صمويل هنتنغتون أنه سيطبع القرن الحادي والعشرين، تريد روسيا القضاء على دولة مستقلة ذات خلفية عرقية ولغوية ودينية مماثلة. ويدور الصراع في المقام الأول حول أنظمة سياسية مختلفة: الأوتوقراطية مقابل الديموقراطية والامبراطورية مقابل السيادة الوطنية.

(...) وفي حين أن الحرب الروسية التي تفتقر الى المبررات، تسببت بمعاناة هائلة للأوكرانيين، إلا أن هؤلاء قاتلوا بشجاعة وهم يؤمنون بأن التاريخ إلى جانبهم. وفي غضون ذلك، انخفض متوسط العمر المتوقع لنظام فلاديمير بوتين بصورة مفاجئة لأن حربه أسوأ من جريمة (...) وقد ثبت أنها مكلفة للغاية، فالاقتصاد الروسي يختبر ركوداً عميقاً مع تعرض عائداته المالية لضربة كبيرة وسيستمر الضرر في الارتفاع في العام 2023 بعد دخول الحظر النفطي الذي فرضه الاتحاد الأوروبي وسقف مجموعة السبع لأسعار النفط، حيز التنفيذ. وبسبب نقص السيولة، انتقل بوتين بالفعل من استراتيجية تجنيد الجنود مقابل أجر إلى تجنيدهم عن طريق التجنيد الإجباري، مما أدى إلى تقويض شعبيته ودفع مئات الآلاف من الروس المتعلمين إلى الفرار من البلاد. ومما زاد الطين بلة أن المعطيات تدل على أن روسيا تخسر الحرب.

لم يكن أداء روسيا السيء من قبيل الصدفة. ففي عالم مترابط تقنياً، يكلف القمع الواضح كثيراً (...) ولذلك، اعتمد معظم القادة غير الديموقراطيين استراتيجية جديدة: التظاهر بالديموقراطية. وترجم ذلك بإجراء انتخابات (ليست حرة ولا نزيهة) والسماح لبعض وسائل الاعلام المستقلة بتغطيتها (على الرغم من عدم وجود منافذ إعلامية ذات جمهور كبير) والسماح لبعض أحزاب المعارضة بالمشاركة... كل ذلك لخلق الوهم بوجود تفويض شعبي للحكم.

وبرع بوتين بصورة كبيرة في هذا النهج لمدة 20 عاماً. ولكن مع تقويض الفساد والمحسوبية في نظامه للنمو الاقتصادي، ومع انتشار وسائل الاعلام الرقمية والاجتماعية، بدأت شعبيته بالانخفاض. وإدراكاً منه لهذا الاتجاه، سارع الى ضم شبه جزيرة القرم في العام 2014، مما عزز شعبيته لفترة من الوقت. ثم في العام 2022، حاول إعادة هذه الاستراتيجية على نطاق أكبر. لكنه قلل بصورة خطيرة من العزم الأوكراني والوحدة الغربية في دعم أوكرانيا وفرض عقوبات اقتصادية غير مسبوقة على روسيا.

لقد تعلم بوتين بالطريقة الصعبة أنه من غير الحكمة خوض حرب القرن العشرين في القرن الحادي والعشرين. وستستمع الأنظمة الاستبدادية والاستبدادية الأخرى إلى هذا الدرس لسنوات قادمة. من المؤكد أن الجميع يأمل في أن تؤدي هزيمة روسيا في أوكرانيا الى ردع الصين عن محاولة الاستيلاء على تايوان بالقوة. يجب على كبار المسؤولين في الحزب الشيوعي الصيني أن يروا أن توطيد الرئيس شي جين بينغ للسلطة يشكل العديد من المخاطر على النظام.

علاوة على ذلك، تسببت حرب بوتين أيضاً بأضرار جسيمة للاقتصاد العالمي، الأمر الذي ساهم بدوره في التباطؤ الاقتصادي غير المسبوق في الصين. ربما تتساءل النخب الصينية عما إذا كان على شي القيام بالمزيد لمنع الغزو أو وقف الحرب. يضاف هذا السؤال إلى قائمة طويلة من الأسئلة الأخرى المتعلقة بسياسة شي للتخلص الكامل من كورونا، وحملته التي تستهدف الأعمال الخاصة وصناعة التكنولوجيا وعجز حكومته عن إدارة انهيار فقاعة العقارات. ولكن في نظام غامض مثل نظام الصين، من الصعب التنبؤ بما إذا كان مثل هذا التخمين الثاني سيؤثر على تحول البلاد نحو الاستبداد. وفي كل الأحوال، جعلت أخطاء شي (النموذج الصيني) أقل جاذبية للآخرين في جميع أنحاء العالم.

أخيراً، لقد أكد العام الماضي على أهمية التضامن بين الدول. خلال الحرب الباردة، واجه الغرب الجيوسياسي تهديداً وجودياً دائماً حل محل الخلافات والخلافات الداخلية. ولكن في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي، لم يتوافر سوى القليل لتوحيد الدول الغربية، واستسلم الكثير منها للانقسامات الداخلية. تعمق الاستقطاب داخل وبين العديد من الديموقراطيات، مع عوامل مثل زيادة عدم المساواة وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي أدت إلى تسريع هذه العملية. ومع ذلك، اجتمعت المجتمعات الغربية معاً في العام 2022. وبينما أشاد العديد من السياسيين الغربيين علناً ببوتين في بداية العام، إلا أن لا أحد يفعل ذلك اليوم تقريباً".

يقودنا ذلك إلى أهم سؤال حول العام المقبل. إذا انتهت الحرب في العام 2023، كما يبدو مرجحًا، فهل سنعود إلى الوضع الذي كان قائما قبل ذلك؟ أم سنجد أنفسنا أمام مشروع مشترك جديد؟ لسنا بحاجة للنظر بعيدا. على الرغم من سخونة صيف 2022، من المحتمل أن يشكل أحد أروع فصول الصيف لبقية حياتنا. ولا بد أن يكون تغير المناخ التحدي الذي يجب أن يوحد ليس فقط الديمقراطيات الغربية ولكن جميع حكومات العالم. قد تبدو هذه نتيجة غير محتملة على المدى القريب ، لكن يجب أن نواظب على أمل تحقيقها."

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us