البحر غدار… السباحة بلا وعي تغرق

حسين زياد منصور

سمعنا خلال الفترة الماضية عن الكثير من حالات غرق لشبان قبالة الشواطئ في مختلف المناطق اللبنانية، إن كانت شواطئ عامة أو منتجعات خاصة، مع اندفاع اللبنانيين وغيرهم الى السباحة، وأدت حالات الغرق الى سقوط وفيات، وهذا يعود الى سرعة التيار المائي وارتفاع مستوى الأمواج.

وأمام هذه الحالات، التي تعد خطرة، كان لا بد من الاشارة الى شروط السلامة العامة على الشواطئ والمسابح، وتنبيه الناس على مخاطر السباحة في أماكن معينة، مع ضرورة الالتزام ببعض الارشادات التي يجب اتباعها لتجنب المخاطر التي قد تحصل أو التقليل منها.

وانتشل الدفاع المدني خلال الفترة الماضية، عدداً من الجثث في مناطق وأوقات مختلفة، من البترون الى جبيل والجية وصور.

وفي كل عام، يبلغ متوسط حالات الغرق في لبنان 150 حالة، وهذا الأمر يعود الى أسباب عدة أولها أشخاص يذهبون الى السباحة في أماكن خطرة وهم لا يجيدونها أيضاً، الى جانب الظروف المناخية وارتفاع الأمواج والتيارات البحرية وسرعة الرياح.

أحد مدربي السباحة أشار في حديث لموقع “لبنان الكبير” الى أن التحديات والحماس وغياب الوعي لدى كثيرين تؤدي الى حوادث غرق، مثل تحديات السباحة في أماكن خطرة وأمواج مرتفعة، من دون أن ننسى غياب الرقابة لدى بعض الأهالي حين يسمحون لأبنائهم ممن هم دون 18 سنة بالذهاب وحدهم للسباحة.

وأكد أن من يجيدون السباحة معرضون أيضاً للغرق فـ”البحر غدار”، ويجب أن يكون الجميع على قدر من الوعي.

وشددت مصادر الدفاع المدني لموقع “لبنان الكبير” على ضرورة الالتزام بالارشادات التي تعطيها للحفاظ على السلامة العامة، موضحة أن “هناك الكثير من الارشادات التي يجب الالتزام بها، من الامتناع عن السباحة في الأماكن البعيدة عندما يكون الشخص وحيداً أو عند ارتفاع الموج أو اشتداد قوة التيارات، وعدم القفز من الأماكن العالية خصوصاً في المواقع الصخرية، فضلاً عن السباحة في الأنهر والبحيرات وبرك الري الزراعية، أمر يجب الامتناع عنه أيضاً”.

ودعت الى عدم السباحة في حال الاصابة بشد عضلي، بل يجب التمدد على الظهر والاسترخاء، وعدم السباحة مباشرة بعد تناول الطعام والمشروبات.

وفي ما يتعلق بممارسة الرياضات عبر الماء، أوصت بعدم شرب الكحول عند قيادة القوارب أو الدراجة المائية “Jet Ski”، وحتى في حال الجلوس داخل القارب للتنزه على سبيل المثال، يجب ارتداء سترة النجاة.

وحذرت هذه المصادر في حديثها مع “لبنان الكبير” من عدم قيادة الدراجة المائية “Jet Ski”، أو ممارسة رياضة التزلج على الماء، الا في حال ارتداء سترة الإنقاذ أولاً، وثانياً يجب أن يكون بعيداً في هذه الحالة عن المناطق أو النقاط المخصصة للسباحة.

أما بالنسبة الى الأولاد والأطفال، فشددت المصادر على ضرورة مراقبة الأولاد باستمرار، وعدم السماح لهم بالسباحة من دون وجود مراقب، الى جانب منعهم من الركض حول أحواض السباحة والقفز في الجهة العميقة منها.

وأوصت المصادر بضرورة احتساء المياه بكميات كبيرة بصورة دائمة، خصوصاً للأولاد كي لا يشعروا بالعطش أثناء اللعب في المياه، وطبعاً تجنب السوائل التي تحتوي على الكحول.

وأكدت المصادر ضرورة الوقاية من أشعة الشمس، ونصحت بأخذ اللوازم الضرورية للوقاية، من واقي الشمس والنظارات وقبعة الرأس، الى جانب عدم التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 11 و3 بعد الظهر، مذكرة في حال حصول أي حادث بالاتصال على رقم الطوارئ 125.

شارك المقال