الحريري: طفح الكيل فعلا... إرفعوا يد إيران عن لبنان

خبريات 30 تشرين الأول , 2021 - 12:22 ص
سعد الحريري

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

رأى الرئيس سعد الحريري أن "سياسات رعناء تقود البلد الى عزلة عربية غير مسبوقة، وأكد أن الكيل طفح فعلا وأن المطلوب رفع يد ايران عن لبنان".

وطالب الحريري في بيان أصدره الليلة، بـ"وقف سياسات الاستكبار ورفع الاصابع وتهديد اللبنانيين بوجود جيش يفوق عدة وعدداً جيش الدولة ومؤسساتها الامنية والعسكرية، مؤكد أن الكيل قد طفح فعلاً، وعلى القاصي والداني ان يعلم ان عروبة لبنان بوابة الامان لبلدنا وخلاف ذلك هرولة الى جهنم".

ولفت الحريري إلى أن "السعودية وكل دول الخليج العربي لن تكون مكسر عصا للسياسات الايرانية في المنطقة، وسيادة لبنان لن تستقيم بالعدوان على سيادة الدول العربية، وتعريض مصالح الدول الشقيقة وامنها للمخاطر المستوردة من ايران".

وحمّل الحريري "المسؤولية اولاً واخيراً لحزب الله الذي يشهر العداء للعرب ودول الخليج العربي، وللعهد الذي يسلم مقادير الامور لاقزام السياسة والاعلام والمتطاولين على كرامة القيادات العربية".

وهنا نص البيان: "ان تصل العلاقات بين لبنان والمملكة العربية السعودية وسائر دول الخليج العربي الى هذا الدرك من انعدام المسؤولية والاستقواء بالافكار المنتفخة، فهذا يعني بالتأكيد اننا بتنا كلبنانيين نعيش فعلاً في جهنم. سياسات رعناء واستعلاء باسم السيادة والشعارات الفارغة قررت ان تقود لبنان الى عزلة عربية غير مسبوقة في تاريخه. اما ثمن العزلة فسيتم دفعها من رصيد الشعب اللبناني المنكوب اساساً باقتصاده ومعيشته ويتعرض يومياً لابشع الاهانات من دون ان ترف لاهل الحكم وحماته من الداخل والخارج جفون القلق على المصير الوطني. والمسؤولية اولاً واخيراً تقع في هذا المجال على حزب الله الذي يشهر العداء للعرب ودول الخليج العربي، وعلى العهد الذي يسلم مقادير الامور لاقزام السياسة والاعلام والمتطاولين على كرامة القيادات العربية.

إن السعودية وكل دول الخليج العربي لن تكون مكسر عصا للسياسات الايرانية في المنطقة، وسيادة لبنان لن تستقيم بالعدوان على سيادة الدول العربية، وتعريض مصالح الدول الشقيقة وامنها للمخاطر المستوردة من ايران.

تريدون دولة ذات سيادة وكرامة وطنية، ارفعوا يد ايران لبنان، واوقفوا سياسات الاستكبار ورفع الاصابع وتهديد اللبنانيين بوجود جيش يفوق عدة وعدداً جيش الدولة ومؤسساتها الامنية والعسكرية.

لقد طفح الكيل فعلاً، وعلى القاصي والداني ان يعلم ان عروبة لبنان بوابة الامان لبلدنا وخلاف ذلك هرولة الى جهنم".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us