خواجة لـ"لبنان الكبير": مشكلتنا البنيوية السياسية في الحالة الطائفية السائدة

خبريات 31 كانون الأول , 2022 - 2:22 م
النائب محمد خواجة

 

أكد النائب محمد خواجة لـ"لبنان الكبير" أن "سنة 2022 كانت متوترة سياسياً، وتضاعفت فيها خلافات القوى السياسية، وحملت المزيد من الانهيار على الصعد كافة خصوصاً المالية والاقتصادية. المشكلة في جوهرها سياسية. عدم انتخاب رئيس للجمهورية، مظهر من مظاهر الانهيار اذ أنه بعد شهرين على الشغور وثلاثة أشهر على بداية المرحلة الدستورية لانتخاب الرئيس، لم يتحقق الاستحقاق الدستوري، وهذا يدل على المستوى السياسي الصعب والمعقد. واذا لم تحل الأمور السياسية، فلا يمكن حل المشكلات الأخرى"، مشيراً الى أن "لدينا اليوم مشكلة بنيوية في الحياة السياسية وهي الحالة الطائفية السائدة. من دون تحديث نظامنا السياسي لا يمكن أن نتعافى. أزمتنا الأساسية سياسية، ولبها هو الحالة الطائفية الموجودة. الحل في الذهاب نحو دولة المواطنة الحقيقية لكي نتعافى والا يكون التعافي جزئياً نتيجة ظروف مريحة اقليمية ودولية تنعكس ايجاباً على لبنان".

ورأى أنه "حين تصفو النوايا، وتوضع المصلحة الوطنية في مقدمة المصالح الأخرى، ينتخب الرئيس. الانسداد موجود نتيجة اصرار بعض الأفرقاء على الاستمرار في النهج نفسه، ولا يريد الحوار في ظل عدم امكان أي طرف إيصال شخصية الى سدة الرئاسة".

ولسنة 2022، قال: "تنذكري وما تنعادي. ولسنة 2023، نأمل أن تكون أقل وجعاً، وبداية سلوك طريق التعافي، للخروج من الأزمات الاستعصائية التي نعيشها، وبداية الانفراج، لكن هذا يتطلب الكثير من الجهد والنيات الطيبة. نحن جاهزون لأي مسار تلاقٍ بين اللبنانيين خصوصاً في الملف الرئاسي".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us