أيوب لـ"لبنان الكبير": 2022 تُجسّد العهد الذي امتد 6 سنوات

خبريات 31 كانون الأول , 2022 - 2:38 م
النائب غادة أيوب

 

أكدت النائب غادة أيوب لـ"لبنان الكبير" أن "سنة 2022 تجسد العهد الذي امتد على 6 سنوات، وتدل على انهيار المؤسسات ومفهوم الدولة، وسيطرة منظومة الفساد والدويلة على كل مفاصل السلطة. وهذا يعطينا اشارة الى أنه اذا استمرينا في سياسة التعطيل تحت التهديد اما يأتي رئيس الجمهورية من 8 آذار أو المزيد من الانهيار والتدهور. يجب أن يكون هناك نوع من مقاومة حقيقية سلمية، سياسية، والوقوف في وجه هذا النهج التعطيلي. ولا يجوز الاستسلام والخضوع أو أن نكون أداة لتغيير هوية لبنان ومبادئ الدولة."

ولفتت الى أن "الاستحقاق الرئاسي واجب دستوري، وعلى كل نائب أن يقوم بدوره في الانتخاب، وتفعيل المؤسسات الدستورية وانتاج سلطة جديدة تستطيع انقاذ الأوضاع السياسية والمالية والاقتصادية. اليوم انتخاب الرئيس لا يتم بالتمنيات انما بالالتزام وبالعودة الى الضمير بأن نتحمل مسؤولياتنا وننتخب رئيساً انقاذياً لأننا نحن من يتحمل مسؤولية الشغور وليس المجتمع الدولي الحاضر لمساعدة لبنان لكن علينا نحن أن نساعد أنفسنا"، متسائلة: "ماذا ينفع الرئيس في بلد فقد كل أبنائه؟".

وتمنت "أن تكون ليلة الاحتفال بالسنة الجديدة، الطريق للعبور من الدويلة الى الدولة. انها فرصة ولا يجوز اضاعتها. يجب أن نتعلم من دروس سنة 2022 كي نحقق تقدماً في سنة 2023. علينا تغيير الصورة التي رافقتنا على مدى 6 سنوات لأن تاريخنا سيبقى لصيقاً بنا، ولنعطي الأمل للشباب أن طريق الخلاص قريب، ولتترافق ولادة لبنان الجديد مع ولادة الطفل يسوع".

 

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us