مصادر مطلعة لـ”لبنان الكبير”: زيارات الموفد البطريركي لاستشراف طبيعة المبادرة الممكنة

لبنان الكبير

أشارت مصادر مطلعة لموقع “لبنان الكبير” الى أن زيارات الموفد البطريركي هدفت الى تكوين تصور واضح وشامل ودقيق لدى البطريرك الراعي عن مقاربة القوى المسيحية للملف الرئاسي، فيقرّر في ضوئها، شكلَ وطبيعة أي مبادرة يمكن أن يطرحها في المرحلة المقبلة لمحاولة كسر المراوحة الرئاسية السلبية، وليس هناك من قرار نهائي بعد في هذا الاطار، لكن لا يجوز التكهن أو الحديث عن ايجابية أو سلبية كما يتم التداول في الصحف. مع العلم أن فكرة حصول لقاء للقادة المسيحيين كان مستبعداً منذ البداية من معظم هؤلاء لأنهم يعتبرون أنه سيكون بمثابة فك عزلة رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل كما أنه من الصعب الالتزام بأي اتفاق يتوصل اليه اللقاء. واقترح البعض على الموفد البطريركي عقد لقاءات ثنائية في بكركي للتباحث في الملف الرئاسي، وعرض كل منها بعض الأفكار والصيغ للخروج من حالة التعطيل والجمود. في حين لا يحبذ البعض فكرة اللقاء من الأساس لأن التجارب الماضية في عدم الالتزام بما يتم التوافق عليه غير مشجعة”.

وأضافت المصادر: “يمكن الاستنتاج من اللقاءات أن صيغة اجتماع النواب المسيحيين لم تلق تجاوباً، كما أن اجتماع الأقطاب مستبعد ليبقى احتمالاً صعباً لكن في السياسة ليس هناك من مستحيل، يتمثل في زيارة باسيل الى معراب، والتوافق على النائب ميشال معوض أو من يشبهه خصوصاً بعد أن انتكست علاقته مع “حزب الله” اذ ربما سيتموضع في مكان آخر. على أي حال، لا يمكن الجزم بأي خيار، والبطريرك الراعي بانتظار التقرير الذي سيرفعه اليه موفده راعي أبرشيّة أنطلياس المارونية المطران أنطوان بو نجم ليبني على الشيء مقتضاه. ومن المتوقع أن يصدر قرار عن بكركي في هذا الشأن الأسبوع المقبل”.

 

 

شارك المقال