عصابة "الكابيتال كونترول"

سياسة 17 كانون الأول , 2021 - 12:01 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

لا بد لكل مراقب أو متابع أو متداخل في الشأن السياسي في لبنان من الانتباه لمجموعة من التعابير المستخدمة يومياً لتغطية الحقيقة السائدة؛ فمثلاً "الكابيتال كونترول" تعني سرقة أموال المودعين، الثنائية الشيعية تعني الغطاء الشرعي للأحادية التي يمارسها "حزب الله" على الشيعة وعلى عموم اللبنانيين، الميثاقية وهي الغطاء الأكيد للتعطيل، احترام الدستور هو الطريق الوحيد لإلغائه، الديموقراطية التوافقية والتي هي نسف الديمقراطية من اساسها، الحفاظ على حقوق المسيحيين ومعناها التفريط بحقوق جميع المواطنين ما عدا الطرف حامل الشعار وهكذا...

خير ما يؤكد صحة أعلاه هذه القصة لعصابة من اللصوص خلال السطو على مصرف في غوانغتشو في الصين، إذ صرخ زعيم العصابة بعد دخول المصرف "المال ليس ملككم اما ارواحكم فهي ملكٌ لكم" فانبطح الجميع ارضاً، -هذا ما يسمى مفهوم تغيير التفكير-.

استلقت إحداهن على الطاولة بشكل استفزازي فصرخ الزعيم بوجهها "كوني متحضرة هذه عملية سرقة وليست عملية اغتصاب" -وهذا ما يسمى احتراف التركيز على الهدف-.

اراد احد افراد العصابة عدّ المبالغ المسروقة، فنصحه الزعيم بانتظار نشرة الاخبار –وهذا ما يسمى بالخبرة–.

وبعد خروج العصابة محملين بالاموال، اقترح امين الصندوق في المصرف سرقة عشرة ملايين دولار تضاف لسبعين مليوناً تمت سرقتها قبلاً من مدير المصرف والامين - هذا ما يسمى السباحة مع التيار - جاء اقتراح امين الصندوق هذا تغطيةً لخسائر المدير في البورصة - وهذا ما يسمى المعرفة تساوي قيمتها ذهباً، واقتناص الفرصة، والجرأة على المخاطرة- وهكذا...

لكن في النهاية ما هي إلا عملية سطو أيها اللصوص.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us