الهيمنة الايرانية وتطبيق الـ 1559... في الكونغرس

سياسة 22 نيسان , 2022 - 12:03 ص

 

لم يعد خافياً على أحد أن لبنان يعيش أسوأ أزماته التي تخنق الشعب اللبناني، وما يزيد الطين بلة أن لا حلول تلوح في الأفق والجميع أصبح على الرمق الأخير ويتمسك بقشة نجاة تأتيه من خلف البحار بعد أن فقد كل الآمال بمسؤوليه الذين لا يعملون الا لمصالحهم وانطلاقاً من قاعدة "من بعد حماري ما ينبت حشيش".

في ظل هذا "الستاتيكو" القائم والقاتم، وبعد أن خيّبت الثورة آمال من هم في الداخل كما في الخارج، أصبحت هناك قناعة لدى كثيرين بأن الحلول لا يمكن أن تجد طريقها الى التطبيق الا من خلال مساندة دولية، لذلك، دعت منظمات محلية واغترابية، ومنها "المجلس العالمي لثورة الأرز" و"الاتحاد الماروني العالمي" و"التحالف الأميركي الشرق أوسطي للديموقراطية" وحركة Lebanese DNA وبمشاركة عدد من المؤسسات اللبنانية الأميركية بما فيها "المعهد الأميركي اللبناني للسياسات" ALPI-PAC، الى مؤتمر عبارة عن ندوة لمدة يوم كامل، بعنوان "من أجل لبنان حرّ" في ذكرى خروج الجيش السوري من لبنان، بالتنسيق مع أعضاء في الكونغرس وحضور مراقبين من الادارة وعدد من سفارات الدول المهتمة بالوضع الشرق أوسطي ولبنان.

المؤتمر الذي سيقام في السادس والعشرين من نيسان الجاري في مكتبة الكونغرس الأميركي في واشنطن، والذي ستجري خلاله نقاشات ومداخلات من أعضاء في الكونغرس ومحللين سياسيين أميركيين وناشطين ومفكرين وسياسيين لبنانيين، تتمحور حول قضايا هامة واقتراح الحلول، ومنها: احتلال لبنان من قبل الحرس الثوري الإيراني، ومنع التنفيذ الكامل للقرارات الدولية خاصة الـ 1559، وإمكان حماية المناطق الخالية من السلاح غير الشرعي وتحسين أوضاعها بانتظار التخلص الكامل من الهيمنة والسلاح، والدعوة إلى مؤتمر دولي حول حياد لبنان، وكيفية تأمين وسائل لدعم الجيش اللبناني للدفاع عن السيادة، وحماية المجتمع المدني، وغيرها من المقترحات وبرامج الحلول .

طوم حرب: فرض واقع جديد من خلال السلاح

وللاضاءة على المؤتمر وأهميته بالنسبة الى لبنان، تواصل "لبنان الكبير" مع مدير "التحالف الأميركي الشرق أوسطي للديموقراطية" طوم حرب الذي أوضح أن المؤتمر "يطرح أفكاراً حول كيفية تطبيق القرار 1559 وكيف يمكن حل مشكلة سلاح حزب الله والهيمنة الايرانية على لبنان بحيث أنه من خلال السلاح يفرض واقع جديد. وسيطرح موضوع الانتخابات النيابية في لبنان ومدى امكان تأثيرها في المشهد السياسي القائم"، مشيراً الى "انتخابات الكونغرس الأميركي في تشرين المقبل والذي سنضغط عليه ليلعب دوراً أكثر فاعلية في لبنان خصوصاً لناحية دعم الجيش اللبناني الذي عليه تحمل مسؤولية أوسع وأكبر لحماية الوطن والمواطن. وفي حال تبني طرح الحياد، فإن للجيش دوراً أساسياً في التطبيق. ونحن ندفع الضرائب التي تتحول الى الخزانة الأميركية التي تحوّل الأموال لدعم الجيش، ونشدد على دعم الجيش ومساندته لفرض هيبته على الأرض ليس من خلال المواجهة انما لا يجوز أن يترك الهيمنة على الساحة لحزب الله. الجيش عليه أن يلعب دوراً في تأمين الاستقرار والأمن والسلام".

أضاف: "ستطرح السيناريوهات المحتملة بعد الانتخابات النيابية، والاتفاق النووي وتأثيره على لبنان، بمشاركة مشرّعين في الكونغرس ومسؤولين في الادارة الأميركية وممثلين عن سفارات أوروبية وعربية ومحللين وخبراء بملفات حزب الله في أميركا اللاتينية وسنستمع الى كل الآراء والافكار، وسنعمل في الختام على جوجلة هذه الاقتراحات والحلول ووضع ملخص للعمل عليها مع المشرّعين لمعرفة أي من هذه الحلول والآراء يمكن أن تصل الى نتيجة".

ولفت الى "أننا نتعاون مع الدول العربية التي هي جزء من الخط الدفاعي للتوسع الايراني في المنطقة وخاصة في لبنان، وهي اليوم تلعب الدور الأكبر وتعرف كيف تساعد لبنان، ونحن نعمل بالتنسيق مع هذه الدول للمساندة".

وشدد على "أننا من جذور لبنانية ونعرف كيف تُلعب أوراق الضغط في أميركا، وكيف يمكن تثبيت الأفكار بمشاريع وقرارات في الكونغرس. ولكي نستطيع انقاذ الشعب في لبنان علينا تحريره من الظلم والقمع اللذين يعيش في ظلهما. نحن من المجموعة التي عملت على اصدار القرار 1559، واليوم في ذكرى الانسحاب السوري، نحاول تفعيل هذا القرار بحلول مرحلية على الساحة اللبنانية" .

وحول الحديث عن أن بعض الطروحات تؤدي الى التقسيم، قال: "يجب أن يكون هناك خيارات أمام المواطنين. ونسأل: هل اقامة مطار آخر في منطقة أخرى يعني التقسيم؟ واذا قلنا ان الجيش عليه أن يبسط نفوذه على كامل الأراضي نكون ندعو الى التقسيم؟ المؤسسات في لبنان يجب أن تتحمل مسؤولياتها، هل هذا خطأ؟ ما هو الصح اذاً؟ هل من المنطقي أن تكون هناك مخازن للحزب في عكار أو في جبيل وكسروان؟".

وأكد حرب أن "على الشعب أن يعرف أنه هو من يتحمل مسؤولية قراراته، ولا يجوز أن ينتقد ثم ينتخب الأشخاص أنفسهم. اذاً، الخارج يساعد لكن الشعب يملك القرار، وعليه أولاً مساعدة نفسه من خلال خياراته".

بشير: لبنان محتل من ايران وقراره مصادر

من جهته، أشار السياسي أمين بشير الى أن "الكثير من الاقتراحات والأفكار سيطرح في الندوة، وتتم مناقشته واقتراح الحلول الممكنة، وليس هناك من معطيات ومقترحات معلبة وجاهزة للموافقة عليها، بل الندوة مفتوحة للنقاش والتحاور حول كثير من المسائل التي تتعلق بمصادرة قرار البلد، وحماية المناطق الخالية من السلاح غير الشرعي".

وتحدث عن "أهمية المؤتمر الذي أتى بعد فشل الثورة التي لم تنتج تغييراً في الداخل اللبناني ولم تتمكن من توحيد لوائحها في الانتخابات النيابية المقبلة بحيث أصبح الاقتناع لدى كثيرين أنه لا يمكن حل المشكلات اللبنانية الا بمساندة دولية في ظل تجذر السلطة المحمية من السلاح الذي تخطى الحدود اللبنانية"، لافتاً الى أن "لبنان محتل من ايران وقراره مصادر".

وشرح أهمية "عقد مثل هذه الندوة في مقر الكونغرس وفي هذه المرحلة تحديداً لاسيما وأن لبنان أمام استحقاقات كبرى والمنطقة أمام تسويات كبرى، وهنا نسأل: أين لبنان من هذه التسويات؟ هل سيبقى ورقة على طاولات التفاوض؟ علينا تشكيل جبهة لبنانية، تضع أفكارها واقتراحاتها وحلولها لطرحها على مراكز القرار العالمي علها تسلك طريق القرارات الأممية ومنها القرار 1559 علنا ننطلق في مسار قيامة لبنان".

وبعد أن تحدث عن "معلومات تشير الى التحضير لمؤتمر دولي من أجل لبنان بعد الانتخابات برعاية فرنسية"، اعتبر أن "الاقتراحات والنقاش في الأفكار والحلول المطروحة في مؤتمر واشنطن بعد أيام يمكن أن تتبلور لتكون خطوة في مشروع قانون على غرار الـ 1559 الذي تحول الى قرار أممي".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us