ميقاتي من بكركي: اتفاق الطائف يحمي التعددية في لبنان

لبنان الكبير

إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال ما بشارة بطرس الراعي رئيس الحكومة نجيب ميقاتي صباح اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، وعقد معه خلوة تناولت التطورات الراهنة والزيارة التي سيقوم بها الرئيس ميقاتي الى الفاتيكان للاجتماع بقداسة البابا فرنسيس.

وشارك في جانب من اللقاء المستشار الديبلوماسي لرئيس الحكومة السفير بطرس عساكر.

بعد الزيارة تحدث رئيس الحكومة فقال: “تشرفت بزيارة صاحب الغبطة وعرضنا خلال اللقاء الوضع الراهن في البلد والزيارة التي أنوي القيام بها للاجتماع بقداسة البابا”.

أضاف: “في ما يتعلق بالموضوع الداخلي، أطلعني صاحب الغبطة على الاتصالات التي يقوم بها من أجل الاسراع في  في انتخاب رئيس، وكانت الآراء متفقة، خصوصا أنني على تواصل مستمر مع صاحب الغبطة، ليس فقط عبر زيارات محددة، ولكن أيضا بالاتصال الدائم به. توافقنا في الرأي على ضرورة انتخاب رئيس الجمهورية في اسرع وقت من أجل انتظام العمل العام في البلد وعمل المؤسسات الدستورية، وللبدء بالدخول في الحل. هناك مشكلات اقتصادية واجتماعية ولكن الاهم يتعلق بالسياسة. ومن دون حل سياسي وان يعود المجلس النيابي للقيام بدوره الطبيعي وان يكون هناك مجلس وزراء كامل المواصفات الدستورية لا يمكن الخروج بحل”.

وتابع: “شرحت لصاحب الغبطة موضوع اجتماعات مجلس الوزراء وضرورة السهر على متابعة ادارة المرفق العام، وكان صاحب الغبطة متفهما جدا لهذه المواضيع. نحن نتحدث عن عمل حكومي في مرحلة تصريف الاعمال، لكن الدستور عندما تحدث عن تصريف الاعمال بصلاحيات محددة، كان على أساس ان تصريف الاعمال لوقت قصير، ولكن كلما طال وقت الشغور الرئاسي، كلما توسعت الحاجة لتوسيع نطاق الصلاحيات من أجل متابعة امور الدولة كما ينبغي متابعتها. ولمن يتحدث ويقول إن مجلس الوزراء شرعي او غير شرعي ويحق له ان يجتمع او لا يجتمع، فليتفضل ويقوم  بدوره في انتخاب رئيس الجمهورية في اسرع وقت، وهذا هو باب الخلاص”.

وأوضح: “تطرقنا  ايضا الى الكلام المستهجن والبغيض الذي نسمعه عن الموضوع الطائفي والاتهامات الطائفية والتي اسماها  صاحب الغبطة بالهستيريا السياسية. هذا  الكلام اعتبره دليل  افلاس سياسي في هذا الوقت بالذات، لان المقاربة التي نقوم بها ليست طائفية، والقاصي والداني يعرف ما هو دوري وأنني لم اقم في يوم من الايام الا بدور وطني بكل ما للكلمة من معنى، وإنني من المؤمنين بأن التعددية هي مصدر غنى للبنان ولجميع اللبنانيين. اتفاق الطائف هو الاتفاق الاساسي الذي يحمي كل هذه الامور والتي اتابعها بكل ما للكلمة من معنى”.

وختم ميقاتي: “كذلك تبادلت الآراء مع صاحب الغبطة حيال  زيارة الفاتيكان واجتماعي مع قداسة البابا ووعدت  صاحب الغبطة بزيارة اخرى بعد عودتي لاطلاعه على نتائج الزيارة”.

 

شارك المقال