وصول حجاج سوريين جواً إلى السعودية للمرة الأولى منذ 2012

لبنان الكبير

في وقت استقبلت فيه جدة (غرب السعودية)، أول رحلة حج جوية من دمشق بعد توقف استمر أكثر من 12عاماً، منذ قطيعة العام 2012، شدد دبلوماسي سوري، على أن العلاقات الثنائية تسير في الاتجاه الصحيح، مؤكداً أن العلاقات في طريقها لأن تكون أفضل مما كانت عليه في وقت مضى.

وقال الدكتور محمد أيمن سوسان، السفير السوري لدى السعودية: “هناك إرادة من قيادتي البلدين بتطوير هذه العلاقات وتعزيزها في مختلف المجالات، انطلاقاً من الإدراك لأهمية توحيد الموقف العربي وتحصينه إزاء التحديات التي تواجه أمتنا”.

وأضاف سوسان: “إعادة افتتاح سفارتي البلدين في دمشق والرياض، وتعيين سفراء للبلدين، وعودة السوريين لأداء فريضة الحج، واستئناف حركة الطيران المدني، وتشكيل لجان أخوة برلمانية في مجلس الشورى السعودي ومجلس الشعب السوري، كلها مؤشرات على التطور الذي تشهده العلاقات، والرغبة في تعزيزها لتعود ليس كما كانت عليه إنما أقوى مما كانت عليه”.

وتابع سوسان: “هذه المؤشرات، ستشكل حتماً إضافة نوعية لتحقيق وحدة الموقف العربي، والعلاقة السورية – السعودية كانت على الدوام عاملاً أساسياً في ضبط إيقاع المواقف العربية إزاء التطورات التي تمس الحقوق والمصالح العربية”.

وأستطرد السفير سوسان: “لذلك؛ أقول وبصدق، إنني مرتاح للتطور الذي تشهده العلاقات بين البلدين، وهو استجابة لمشاعر وتطلعات الشعبين الشقيقين في الجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية”.

وبمناسبة استقبال جدة أول فوج من الحجاج السوريين منذ قطع العلاقات منذ أكثر من 12 عاماً، قال سوسان: “سعيدون جداً بوصول أول الطائرات التي تنقل الحجاج السوريين إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة، وذلك كان حصيلة التعاون بين الجهات المعنية في البلدين”.

وتابع سوسان: “أود بهذه المناسبة أن أعبّر عن الشكر الجزيل للإخوة في وزارة الحج والعمرة والهيئة الملكية للطيران المدني السعودي للجهود التي بذلوها في هذا المجال والتي مكّنت المواطنين السوريين الراغبين في أداء الفريضة المقدسة من الوصول إلى المملكة”.

ولفت سوسان، إلى أن استقبال أول دفعة من الحجاج جرى بيسر وسهولة وتعاون أخوي من قِبل الجهات السعودية في المطار، مبيناً أنه تم تقديم جميع التسهيلات والخدمات للحجاج، “الذين كانوا مرتاحين جداً لمستوى هذه الخدمات”.

وتابع: “أود أن أعبّر عن السعادة بعودة هبوط الطيران السوري في مطارات المملكة، وهذا لن يقتصر على موسم الحج، بل سيتم استئناف الطيران المنتظم بين البلدين بما يسهل على السوريين المقيمين في المملكة والإخوة السعوديين زيارة سورية والسفر مباشرة من مطارات المملكة إلى مطار دمشق الدولي، والتخفيف عليهم عناء السفر غير المباشر وفترات الانتظار والتكاليف المالية”.

وزاد سوسان: “وفق الاتفاق الموقّع بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الأوقاف السورية التي تدير ملف الحجاج السوريين، فإن حصة سورية هي 17500 حاج لهذا العام، وتم اختيار الحجاج وفق معايير وضعتها وزارة الأوقاف السورية”.

وكشف عن أن المعايير التي تمت بموجبها تسمية الحجاج، اعتمدت ألا يكون الحاج، أدى سابقاً الفريضة، مع اعتبار عنصر العمر لإتاحة الفرصة للمراحل العمرية المتقدمة من أداء الفريضة، مشيراً إلى أنه تم توزيع الحجاج على أفواج من أجل إدارتهم بشكل جيد، و”سيصلون تباعاً إلى المملكة حتى الخامس من حزيران المقبل”.

وشدد سوسان، على أن الجهات المعنية بالحج في المملكة، تبذل جهوداً جبارة لتمكين الحجاج من أداء الفريضة المقدسة في أفضل الظروف وتقديم مختلف الخدمات لهم، سواء ما يتعلق بالصحة والنقل والسكن وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية في سورية، ومديري الأفواج.

وقال سوسان: “الحجاج السوريون عادة منضبطون ويلتزمون بالتعليمات؛ لأن ذلك يمكّنهم من أداء الفريضة وزيارة الأماكن المقدسة بيسر وسهولة بعيداً عن أي تعقيدات”.

“الشرق الأوسط”

شارك المقال