دلتاكرون يتصدّر الواجهة... واحتجاجات ضد اللقاح

مجتمع 11 كانون الثاني , 2022 - 12:19 ص
كورونا

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

بعد متحورات كورونا التي اعتدنا على ظهورها يستمر العلماء بإدهاشنا، فبعد دلتا وألفا وأوميكرون يأتي "فلورونا" و"دلتاكرون". وبعد تشابه العوارض الى حد كبير بين فيروس كورونا والانفلونزا وصعوبة التمييز بينهما، أصبح هناك احتمالية الاصابة بكليهما معاً وهذا ما سُمي بـ"فلورونا". بعد ذلك، تم اكتشاف حالة تجمع ما بين دلتا وأوميكرون (دلتاكرون) في حين تم اكتشاف 25 حالة من دلتاكرون في قبرص. تم هذا الاكتشاف بسبب التعرف على بصمات جينية شبيهة بأوميكرون داخل جينومات دلتا.

وفي الأسبوع الاول من 2022، تم إحصاء أكثر من مليوني إصابة بفيروس كورونا حول العالم الذي عاد الى نقطة الصفر في عملية احتواء الفيروس.

11 جرعة والرغبة بالمزيد

قصة جديدة وصادمة، فعلى الرغم من وجود أناس حتى الآن يعارضون تلقّي اللقاح، قام رجل هندي يدعى بارهماديف ماندال يبلغ من العمر 84 عاماً بتلقّي 11 جرعة من اللقاح، وقال أنّه استفاد منها بشكل كبير وعبّر عن رغبته في تلقي المزيد. وفتحت السلطات تحقيقاً رسمياً بالموضوع. وقام ماندال باستخدام رقم البطاقة عينه للتسجيل مراراً، فالحكومة في الهند ليس لديها نظام رقابة.

كورونا في العالم

بدأت أبو ظبي منذ الاثنين 10 كانون الثاني منع دخول غير الملقحين وغير الحاصلين على الجرعة الداعمة الى مقار العمل، إلى جانب قرار منع السفر لجميع مواطني الامارات غير الملقحين. في الهند، تم البدء بإعطاء جرعات تنشيطية من لقاح كورونا للعاملين في الخطوط الأمامية وكبار السن المعرضين للخطر. في حين سجلت الهند 179723 إصابة جديدة الاثنين، إذ تجاوزت سلالة أوميكرون سلالة دلتا باعتبارها السلالة الأكثر انتشاراً للفيروس وأصيب مئات من العاملين في مجال الرعاية الصحية والشرطة.

في ألمانيا، ارتفع عداد الاصابات ليصل الى 7 ملايين و535.691 إصابة، كما سُجّل ارتفاع الوفيات الى 114.029. أمّا في الولايات المتحدة، فتجاوزت إصابات كورونا الـ60 مليون حالة.

وفي المغرب، تجاوزت حصيلة الاصابات بفيروس كورونا عتبة المليون منذ ظهور الوباء وسجلت 4.963 إصابة خلال الساعات الماضية وأصبح المتحور أوميكرون يمثل 70% من الاصابات المسجلة. وفي الوقت الحالي، تدرس السلطات الصحية المغربية، إمكان اعتماد عقار باكسلوفيد (حبوب فايزر)، وأوضحت مديرة مديرية الأدوية والصيدلة بشرى مداح أنه بمجرد توصل المغرب الى معطيات من طرف مختبر فايزر بشأن عقار باكسلوفيد، ستشرع وزارة الصحة في دراسة هذه المعطيات بدقة، إلى الشروع في دراسة دقيقة لمضادات فيروسات أخرى غير باكسلوفيد، وحين تتأكد وزارة الصحة من فعاليتها، ستقوم بترخيصها.

وقدّرت منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء يمكن أن تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات من تلك المسجلة والمعلنة.

من جهة أخرى، يقول الرئيس السابق لفريق عمل اللقاحات في بريطانيا أنّه يجب إنهاء حملات التلقيح بعد الانتهاء من الحملات المتعلقة بالجرعات التعزيزية والتعايش مع كورونا والتعامل معه كفيروس متوطن شبيه بالانفلونزا.

احتاجاجات ضد إلزامية اللقاح

في العديد من الدول، خرج المواطنون عن صمتهم ورفضوا "إجبارية" تلقّي اللقاح. كما خرج المواطنون اللبنانيون الى شوارع العاصمة بيروت للإحتجاج على إلزامية اللقاح، بإعتبار أنّ هذه حرية شخصية ولهم الحق في إختيار ما يناسبهم. كذلك، اعتبر المتظاهرون في تونس أنّ الزامية التلقيح هو تعدٍّ على الحرية الشخصية والجسدية وأقاموا التظاهرات في العاصمة.

وفي العاصمة التشيكية براغ، شارك آلاف المواطنين في مظاهرة احتجاجاً على إلزامية تلقّي اللقاح التي فرضتها السلطات على كل من العاملين في المجال الطبي وطلاب كليات الطب والشرطة ورجال الاطفاء والفئة العمرية البالغة 60 عاماً فما فوق، مشككين في فعالية اللقاحات الحالية، مع رفضهم لتطعيم الأطفال. الزامية اللقاح سيبدأ تنفيذه في شهر آذار المقبل لكن ربّما يتم إلغاء هذا القرار بعد هذه الاحتجاجات.

وفي فرنسا، شارك أكثر من 105 آلاف شخص في الاحتجاجات رافضين تشريع الاجبار على تلقّي اللقاح، في حين أنّ القانون الحالي يحرّم غير الملقحين من دخول أماكن عامة مثل الحانات والمطاعم. ولم تكن هذه المظاهرة سلمية فقد أُصيب 34 شخصاً و10 من عناصر شرطة خلال الاحتجاجات التي شهدت أعمال عنف.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us