“العكيد” يستعرض قواته

لبنان الكبير

في الشدائد، والأيام الصعاب، تفرض التحديات أن تبرز شخصيات، أن تغيب أخرى يكون الحدث أكبر منها أو لكونها أصلا هامشية جدا غيبها الزمن وطوى الناس ذكرها.

مع ذلك، يطل البعض بصورة كاريكاتورية، مضحكة بالعادة، مبكية بسبب الظرف، محاولا أن يظهر أنه “رقم” في المعادلة، فيأخذ “بوزات” بائسة حتى وهو يجمل سلاحا رشاشا أو قاذف صواريخ.

انه “التيار العربي” بقيادة الزعيم التاريخي شاكر برجاوي، يتنطح لمواجهة إسرائيل وإمداد غزة، مستعرضا جحافله العسكرية الجرارة في مشهد كأنه جزء من إحدى حلقات “باب الحارة”.

شارك المقال