“أخضر بلا حدود “وظل “المقاومين” الظليل

لبنان الكبير

اطلت قضية جمعية “اخضر بلا حدود” التابعة لحزب الله برأسها من جديد، هذه القضية التي كانت تقض مضاجع القوات الدولية والجيش اللبناني من خلال الاستنفارات والمتابعات الميدانية، كانت وترت اسرائيل باعتبارها غطاء لانشطة حزب الله العسكرية.

نائب حزب الله حسن فضل الله الذي اطلق في بلدة شقرا في القطاع الاوسط حملة “أخضر على الحدود” بوجود ممثلي مديرية العمل البلدي في حزب الله وجمعية أخضر بلا حدود، غيّب اسرائيل في كلمته واسبغ التنمية المستدامة لحملات التشجير السابقة وسجل “خرقا” بتمكن الحزب من تصدير الموز اللبناني إلى عمقه السوري. كما باع العاملين في البلديات ومعظمهم يدور في فلكه المعونة الشهرية من كيس الدولة.

ما لم يقله فضل الله قاله رئيس بلدية شقراء ودوبيه علي صالح الذي اشار الى أن الأشجار التي نزرعها اليوم والتي سنستمر في زرعها، ستهيئ مساحة من الظل الظليل للمقاومين.

شارك المقال