الأمين لـ”لبنان الكبير”: خطاب نصر الله دليل ضعف

لبنان الكبير

أكد المحلل السياسي علي الأمين في حديث لموقع “لبنان الكبير” أن “الامام المهدي في نظر الشيعة هو امام معصوم وغائب وسيخرج آخر الزمان، وكلام نصر الله يعني أن نائب المهدي هو الخامنئي وأنه لا يمكننا القول بأن إيران تخطئ”.

وأضاف: “هذا الخطاب الايديولوجي الذي لم يعد يمشي في ايران، يمشي في لبنان عند جماعة الحزب لكن في المجمل هذا الخطاب فقد قوته والدليل على ذلك الانتفاضة التي نراها في ايران ورفع الحجاب، وتجاوزت قضية مقتل مهسا أميني بحيث باتت تراكماً لانتفاضات متوالية منذ العام 2009 في الحد الأدنى حتى اليوم، وكل هذه الانتفاضات تركز على عنوان أساس ضرب فكرة أنكم تحكمون باسم الله أو أن ما تفعلونه هو الدين الصحيح”، مشيراً الى أن “نصر الله يستخدم الدين من أجل حماية نظامه ومصالحة وبالتالي من له الحق بالقول ان إيران يحكمها الله؟”.

ولفت الى أن “من يستخدم هذا الأسلوب يكون في قمة الضعف لأنه في العادة القوى والأنظمة تدافع بمنطقها وسياساتها وليس اللجوء الى القول بأنهم يحكمون باسم الله والامام المهدي، واعتبار إيران دولة الله دليل ضعف إضافي لأنه عندما تذهب الى المقدس لحماية نفسك تكون ضعيفاً جداً. وهذا كله تستخدمه الايديولوجيات والتيارات الاسلامية والمتطرفة التي تضفي بصورة مستمرة على مواقفها السياسية وخياراتها بُعداً دينياً والهياً لتبرير افعالها وهكذا فعلت القاعدة وداعش فقد أعطتا لنفسيهما الحق كي تتحدثا باسم الله وهذا منطق كل متطرف يعتبر نفسه الوحيد الذي يملك الحقيقة”.

 

شارك المقال