تحليل أميركي: على واشنطن التحرك فوراً ضد الصين

ترجمة, سياسة 6 كانون الأول , 2021 - 12:01 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

تستعد الصين لقلب الوضع الراهن بشكل جذري والاستعداد لحرب محتملة مع الولايات المتحدة بشأن تايوان، في ضوء الاستثمار الهائل في جيش التحرير الشعبي. وهذا ما يتطلب من واشنطن تعزيز قواتها سريعاً في المحيط الهادي والتركيز المتواصل على تعزيز التحالفات العسكرية في المنطقة لضمان الوصول إلى القواعد في حال اندلاع أي نزاع، بالتزامن مع تسريع تسليم المعدات العسكرية التي ابتاعتها تايوان منها، مما يسمح بالتالي بردع الصين. هذه هي خلاصة تحليل دايفيد سوير أحد كبار الضباط السابقين في وكالة المخابرات المركزية، والذي نشر في موقع "ذا هيل" (The Hill) الإلكتروني الأميركي.

وبحسب المحلل، "تمثل تايوان أهمية جيوسياسية حيوية للولايات المتحدة. وتجعلها ديموقراطيتها المزدهرة واحدة من أكثر المجتمعات التي تتمتع بالحرية على هذه المعمورة (...) وعلى المستوى الاستراتيجي، يبدو أن كل من يسيطر على تايوان سيسيطر على شريان الحياة في اليابان وجمهورية كوريا. وبالتالي فإن سيطرة الصين على تايوان ستمنحها نفوذاً هائلاً على كل من هاتين، مما يغير بشكل جذري الحسابات الاستراتيجية في شرق آسيا ويمنح الصين الفرصة التي طال انتظارها للسيطرة على البلدين. إلى ذلك، تضاف نقطة هي الأهم، فتايوان هي مركز إنتاج أشباه الموصلات المتقدمة؛ وحيث توجد شركة صناعة أشباه الموصلات التايوانية TSMC، التي تفتخر بامتلاك أكبر مسبك تقدماً في العالم. وهذا يعني أيضاً أن سيطرة الصين على TSMC ستوفر لها فائدة اقتصادية هائلة وستؤدي إلى اعتماد العالم على نظام استبدادي لأشباه الموصلات المتقدمة (...) التي تمثل بترول العصر الرقمي.

الوقت ليس لمصلحة أميركا (...) وعلى الرغم من أن الصين تمتلك القدرة حاليا، إلا أنها لن تطلق حربا بسهولة، إذ يتعين عليها أخذ العديد من الأشياء الأخرى في الاعتبار (...) كما أن حسابات الصين بشأن استخدام القوة ضد تايوان هي حسابات معقدة، تشمل على سبيل المثال لا الحصر، الاستقرار الداخلي والتطورات في تايوان والديناميكيات العسكرية. لقد ابتكر الحزب الشيوعي الصيني (CCP) رواية قومية شعبية تركز على أن التجديد العظيم للشعب الصيني سيتحقق من خلال الوحدة مع تايوان. وركز الرئيس الصيني شي جينبينغ على ضم تايوان. ومن المحتمل أن يحقق ولاية ثالثة غير مسبوقة لمدة خمس سنوات كرئيس في خريف 2022، مما يتيح له الحرية السياسية الداخلية لاستخدام القوة لتحقيق هدف التوحيد.

كما سيبذل شي الجهد لتخفيف التوترات في العلاقات الصينية - الأميركية لضمان نجاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين أوائل العام 2022 ومن خلال اختياره مرة أخرى كرئيس للحزب خريف 2022. وبمجرد تأمين منصبه، سيزيد شي الضغط على تايوان قبل الانتخابات الرئاسية في تايوان أوائل العام 2024، مما يجعل العام 2023 عاماً محفوفًا بالمخاطر. كما لا تريد بكين أن يخلف نائب رئيس تايوان، لاي تشينغ تي، رئيسة تايوان، تساي إنغ ون أوائل العام 2024، لأن لاي سياسي شهير بالتزامه الشديد بحقوق الإنسان وسيادة تايوان وقوميتها. ولا شك في أن احتمال فوزه سيدفع بكين إلى تسريع جهودها للاستيلاء على تايوان.

وتحاول تايوان تدعيم قدرتها الدفاعية من خلال الإنتاج المحلي للأسلحة، بالإضافة إلى شراء أنظمة أميركية جديدة (...) لكن إن لم تنشط العديد من هذه الأنظمة الأميركية الجديدة في تايوان، سيمنح ذلك بكين نافذة لمحاولة الاستيلاء على تايوان عام 2023 أو 2024. وقد يساعد تسريع تسليم الأنظمة في تغيير حسابات بكين. ومن ثم، تحتاج تايوان إلى إعداد شعبها للصراع، والتأكد من توافر الإمدادات الطارئة الكافية للنجاة من أي هجوم صيني. وهناك حاجة ماسة أيضا لزيادة موارد خدمات الأمن التايوانية لجمع المعلومات الاستخبارية عن الصين، فضلاً عن التحقيق في الداخل التايواني وتعطيل جهود الصين فيه.

لقد صُدم كبار الضباط العسكريين الأميركيين بالتحول السريع لجيش التحرير الشعبي. وتحاول القوات المسلحة الأميركية التغيير من أجل محاربة جيش التحرير الشعبي بشكل أفضل في المحيط الهادي، لكنها تواجه مشكلات لوجيستية صعبة وإسقاط القوة في سيناريو تايوان. ويجعل الحجم الهائل للمحيط الهادي من المهم للغاية للولايات المتحدة الحفاظ على الالتزامات مع الحلفاء لاستخدام القواعد في المنطقة في وقت الصراع. وقد يكون من المفيد إصلاح العلاقات مع الفيليبين في هذا السياق. ويعد ضمان استخدام القواعد الأميركية في اليابان في وقت النزاع أمراً غاية في الأهمية. ومع ذلك، سيصعّب الفضاء الجغرافي والمسائل اللوجيستية الرد العسكري الأميركي في الوقت المناسب؛ وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تمتلك الولايات المتحدة قوات كافية في المنطقة لتحدي جيش التحرير الشعبي في ساحة المعركة حول تايوان. لذلك، قد يساعد وجود المزيد من القوات المتمركزة في المحيط الهادي في تسريع الرد الأميركي.

إذا قامت الصين بمهاجمة تايوان، من المحتمل أن تبدأ بهجوم هائل عبر الإنترنت وبحرب إلكترونية لشل الجزيرة. كما ستجمع هذه الهجمات مع الضربات الصاروخية ضد المراكز العسكرية والحكومية الرئيسية لقطع رأس القيادة التايوانية. وسيعمد جيش التحرير الشعبي أيضاً لهجمات القوات الخاصة وعمليات الإنزال الجوي والبحري لمحاولة هزيمة تايوان بسرعة. من الضرورة بمكان إطالة أمد مقاومة تايوان الفعالة بانتظار وصول القوات الأميركية. وكان الرئيس بايدن أعلن في ثلاث مناسبات على الأقل إن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان في حال تعرضها لهجوم من الصين. لذلك تحتاج إدارته إلى أن توضح للشعب الأميركي سبب أهمية دفاع تايوان للولايات المتحدة ونشر الموارد اللازمة لردع الصين. وعملاً بذلك، تحتاج الولايات المتحدة لتعزيز قواتها العسكرية في المنطقة، ومساعدة تايوان على تمكين أمنها الذاتي لتتمكن من الصمود فترة طويلة من الوقت، وضمان التزام الحلفاء بالاستخدام الأميركي للقواعد على أراضيهم. ولأن الوقت ليس لمصلحة واشنطن، يجب التحرك فوراً!".

المصدر: the hill

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us