صواريخ طهران الباليستية خطر على الشرق الأوسط؟!

ترجمة, سياسة 28 كانون الأول , 2021 - 12:11 ص

مجموعة لبنان الكبير على واتساب

طهران تستعد من جديد لاستخدام صواريخها الباليستية، الموجودة على أراضيها أو الموزعة في سوريا، من أجل ممارسة الضغط على خصومها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، هذه هي خلاصة تحليل لموقع "ناشيونال إنترست" (national interest) الإلكتروني الأميركي.

ووفقا للمحلل سيباستيان روبلين، "على الرغم من أن صاروخ فاتح 110 المطوّر محليًا ليس صاروخا إيرانيا بعيد المدى، إلا أنه استخدم في سلسلة من الضربات الصاروخية استهدفت طهران من خلالها أعداءها اعتبارا من عام 2017 (...) وبدأ المهندسون الإيرانيون تطوير أول صاروخ فاتح بدءا من عام 1995، من خلال تكييف صاروخ مدفعي بعيد المدى من طراز "Zelzal-2 610"، بهندسة عكسية لصاروخ Luna-M FROG" " السوفياتي. وقدم الخبراء الصينيون المساعدة في تركيب نظام توجيه وتعديلات تسمح للصاروخ بتصحيح مساره. واختبر صاروخ فاتح الأولي عام 2001 بمدى 130 ميلا فقط. وفي العقد الذي تلا، قامت ايران ببناء وباختبار ثلاثة أجيال إضافية من طرازات فاتح 110A وFateh-110B أو Mod 3 و110 D1 المحسّنة ، مما أدى إلى تعزيز النطاق إلى 180 ميلا وتحسين الدقة باستخدام جهاز التوجيه (GPS). وقوَم تقرير صادر عام 2017 نحو مئة منصة إطلاق إيرانية لصاروخ "فتح"، موضوعة في الخدمة بالإضافة إلى القوة التابعة للحرس الثوري الإيراني، على غرار صواريخ سكود التكتيكية التي استخدمها العراق خلال حرب الخليج عام 1991، ويمكن تحريك وإطلاق شاحنة فتح المثبتة على الشاحنة في غضون مهلة قصيرة، مما يجعلها قابلة للنجاة مقابل الهجمات الاستباقية.

ومع ذلك، فإن المدى المحدود للصاروخ يعني عدم إمكانية استخدام "فتح" إلا ضد الدول المتاخمة لإيران. ومع ذلك، باعت طهران أيضا تصميم فاتح 110A للتصنيع المحلي في سوريا تحت اسم M-600 Tisheree حيث بدأت سوريا استخدام M-600s لمهاجمة المتمردين المناهضين للأسد بدءا من عام 2012. ومنذ عام 2007، نقلت دمشق وإيران أيضا مقاتلات فاتح 110 و M-600إلى حزب الله، مما دفع (إسرائيل) إلى استهداف عمليات نقل الصواريخ بشكل متكرر على اعتبار أن الصواريخ الباليستية التي تعمل بالوقود الصلب من العوامل التي تغير قواعد اللعبة بشكل محتمل.

(...) وفي عام 2011، كشفت إيران عن نسخة تسمى بخليج فارس ("الخليج الفارسي")، وهي مجهزة ظاهريًا بشكل يسمح لها بضرب هدف بحري متحرك، على الرغم من غياب الأدلة الفوتوغرافية التي تؤكد ذلك. وادّعى مقال إيراني أن صاروخ فتح أصاب في اختبار عام 2013، هدفا بحريا متحركا بدقة ثمانية أمتار (...) وتدعي إيران أيضًا أنها طورت نوعا من نوع Mach 4 المضاد للإشعاع يسمى Hormuz-1 وHormuz-2 مصمما للاستخدام في الرادارات البرية والبحرية على التوالي. وإن صح ذلك، فستكون هذه أول صواريخ باليستية مضادة للإشعاعات في العالم.

وفي عام 2016، عرضت إيران صاروخ ذوالفقار محلي الصنع، بمدى 700 كلم، وهو من عائلة صواريخ فاتح برأس حربي منفصل. وقالت أنه قادر على حمل 37 ذخيرة صغيرة يبلغ وزنها سبعة وثلاثين رطلا، وأن مداه يبلغ 434 ميلا. وشن الحرس الثوري الإيراني في 18-19 حزيران 2017 هجوما على الميادين التي كانت تحت سيطرة داعش في سوريا بإطلاق ستة صورايخ من طراز "ذو الفقار"، ردا على الهجوم الإرهابي على البرلمان الإيراني والذي أسفر عن مقتل 18 شخصا،. وأطلقت الصواريخ على بعد 370 ميلاً من محافظة كرمنشاه بإيران، وهي أول ضربة صاروخية تم إطلاقها من الأراضي الإيرانية منذ عام 2001. واقترحت الصور أن هذا النوع من الصواريخ كان مصنوعا بشكل يتوخى تقليص وزنه، وبالتالي زيادة نطاقه.

وفي 8 أيلول 2018، بعد شهرين من خسارة الحرس الثوري الإيراني لعشرة جنود في مناوشات حدودية مع الانفصاليين الأكراد، أطلقت إيران سبعة صواريخ فاتح 110 بي على هدف آخر عبر الحدود استهدفت مقر الحزب الديموقراطي الكردستاني - إيران، الواقع في العراق. وأدى هذا الهجوم الأكثر فتكا إلى مقتل 18 كرديا وإصابة ما لا يقل عن خمسين آخرين. وأخيرا، مطلع تشرين الأول 2018، أطلق الحرس الثوري الإيراني بعد أسبوع من مقتل 25 مسلحا في عرض عسكري إيراني، صاروخا ثالثا عابرا للحدود (...) ومع ذلك، ربما تحطم اثنان من الصواريخ أثناء الإطلاق (على الرغم من الحرس الثوري الإيراني يدعي خلاف ذلك). وبينما تزعم إيران أن الضربة قتلت 25 من مقاتلي داعش، أفاد السكان المحليون والجيش الأميركي بأن الضربة لم تسبب أي ضرر. وتشير الضربات المتوالية بصواريخ فتح في الأشهر التسعة عشر الماضية لاستعداد جديد من جانب طهران لاستخدام صواريخها الباليستية من أجل الضغط على الخصوم في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us