أجندة هنية في لبنان... بالون اختبار نحو دمشق؟

سياسة 23 حزيران , 2022 - 12:02 ص
اسماعيل هنية

 

صحيح أن زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" اسماعيل هنية إلى لبنان منسقة سابقاً ليلقي كلمة في "المؤتمر القومي الإسلامي"، لكن على أجندته مواعيد مهمة وملفات كثيرة. في كل الأحوال التقى الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، وبحثا الأوضاع الفلسطينية لا سيما بعد الصمت عن "مسيرة الأعلام" في القدس المحتلة عقب رفع سقف التهديدات من دون تنفيذها. ومما لا شك فيه أن التنسيق مع أركان "حلف القدس" يتصاعد بعد معادلة الغاز في المتوسط، ودراسة كيفية الرد على سرقة الاحتلال للغاز اللبناني. وهنا تشير مصادر الى أن أي رد للحزب في حقل "كاريش" يمكن أن يتبعه هجوم من غزة على المنشآت النفطية ومنصات التنقيب في جنوب الساحل الفلسطيني المحتل. وهذا في كل الأحوال سيناقشه أبو العبد مع شركائه في حركة "الجهاد الإسلامي" والفصائل الأخرى التي يلتقي قيادتها فرادى وجماعات. وكذلك يناقش معهم مرحلة اليوم التالي لرحيل الرئيس محمود عباس، وتنظر "حماس" الى هذه المسألة كأولوية في الساحة الفلسطينية بعد توقف مسار المصالحة، فقيادة الحركة لم تحسم أمر ترشيح أو تبني مرشح لانتخابات متوقعة بعد فراغ كرسي رئاسة السلطة.

وسيحاول هنية حل الخلاف مع "فتح" في لبنان، بعد أحداث مخيم برج الشمالي جنوب لبنان في كانون الأول الماضي. اذ بعد تدخل رئيس مجلس النواب نبيه بري في الوساطة وإرسال "حماس" عضو مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق لحل الخلاف، فشل الأطراف في التوصل إلى تسوية ولا تزال القطيعة مستمرة. وهذا الملف سيناقشه هنية لدى زيارته بري، وأعربت "فتح" وسفارة دولة فلسطين في بيروت أكثر من مرة عن التزامها بوساطة عين التينة وسعيها الى إيجاد أرضية للحوار وإعادة العمل المشترك بين الأطراف الفلسطينية في لبنان.

أما الملف الآخر فهو وساطة "حزب الله" بين القيادة السورية في دمشق وقادة "حماس". وأطلقت الحركة بالون اختبار مع وصول هنية، لمعرفة ردة الفعل السورية أولاً، وكذلك ردة فعل القواعد التنظيمية للحركة، إذ أن هناك معارضة داخلية كبيرة لعودة قيادة الحركة إلى دمشق. ولذلك سُرّب الى وكالتي "رويترز" و"الأناضول" بعض التصريحات التي تؤكد "فتح الصفحة الجديدة بإجماع من قادة الحركة" وكأن الخلاف الداخلي انتهى بشأن هذه القضية. لكن المعلومات تؤكد أن لا عودة قريبة إلى سوريا، لاسيما وأن القيادة السورية لم تغير رأيها بعد وهي تخوض كباشاً شديداً في الشمال السوري مع تركيا، وهي حليف لـ"حماس"، وكذلك لا تريد ضغوطاً أميركية بعد العقوبات الكثيرة واحتمالية خروج الأميركي من الشرق السوري إن كان بالمفاوضات أو عبر الترتيبات الجديدة المحتملة مع زيارة جو بايدن إلى المنطقة.

تبقى زيارة هنية إلى لبنان مهمة جداً على الصعيد الاعلامي والتنظيمي، وستحاول الحركة وحلفاؤها في لبنان إظهارها بأفضل صورة بعد فشل زيارة رئيسها في الخارج خالد مشعل في كانون الأول الماضي، بحيث لم يلتق سوى الرئيس نجيب ميقاتي في منزله من دون كاميرات.

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us