فلك وأبراج محور الممانعة 2023

سياسة 15 كانون الأول , 2022 - 12:02 ص

 

"إذا لم أستطع برواية الحكايات أن أستعيد مدينة ضاعت أو دمرت، فبوسعي على الأقل أن أستدعيها."

(الرّوائي والكاتب الألماني غونتر غراس)

في مطلع كل عام، تنصرف مؤسسات الدراسات والتقصّي الى رسم صورة العام الذي يبدأ في الأوّل من كانون الثاني نتيجة لما في حوزة هذه المؤسسات من أرقام ودراسات قائمة على التقصي والأبحاث المرتبطة بالواقع السائد في مختلف دول العالم.

أما مراصدنا الفلكية والروحانية الخارجة عن كلّ دوائر العلم والنابذة لكلّ العلماء فنراها تأتي بتوقعات أقرب إلى الضّرب بالرمل أو قراءة فناجين القهوة المصنوعة من بن غير البرازيلي. وتماشياً مع هذه المراصد وتنبؤاتها، وجدت أن باستطاعتي توقع الأحداث التالية، وكلها تخص محور الممانعة. وقد جاءت على الشكل التالي:

  1. في منطقة الشرق الأوسط: ستواجه الحركة الصهيونية أزمة حادة تجبرها على الانسحاب من جميع الأراضي العربية التي احتلتها منذ الخامس من حزيران 1967، وعن حقل "كاريش" النّفطي تاركة كامل المعدات العائدة له، وذلك نتيجة للضغط المتصاعد من حولها من مجموعة الممانعة وذلك جنوباً، شمالاً من جهة البر، مع ترك الحدود البحرية لإظهار حسن النية.

  2. سيسترد الممانعون مدينة القدس بفضل نضالاتهم ومساعيهم في هذا الشأن. وقد يتساهلون قليلاً، كما فعلوا مع الحدود البحريّة، ويتركون "حيّاً" صغيراً للإسرائيليين كبادرة سماح وتسامح إزاء توسل زعماء إسرائيل واستجدائهم في أن يُترَك لهم هذا "الحي" فرصة لحفظ ماء الوجه أمام الرأي العام الداخلي كما "العالمي"!.

  3. سيشهد لبنان حالة ازدهار اقتصادي خصوصاً في المجالين التجاري والصناعي انعكاساً للنظام الضريبي الأخير ولموازنة عام 2021 الصادرة عن أهم حكومات الممانعة، مما سيترك طبعاً آثاراً سلبية على صناعات اليابان والصين، التي قد تهاجر وتشحن مصانعها وآلاتها وعمالها إلى مناطق البقاع وسهل الخيام في الجنوب، وذلك للافادة من النهضة التكنولوجية غير المسبوقة لمنظومة الممانعة.

  4. ستقوم اتحادات مدروسة وعلمية بين دول الممانعة، تجسيداً لوحدة الصف والموقف، وتكون أبرز معالمها: إلغاء الحدود المصطنعة القائمة بين هذه الدول منذ سنين، كما إلغاء كل أجهزة الأمن الظاهرة أو المستترة خدمة للحرية المطلقة لمواطني هذه الدول، ما يؤدي إلى لعنة الساعة التي هاجر فيها هؤلاء المواطنون إلى كندا أو أميركا أو فرنسا أو حتى السويد.

  5. في إيران سيواصل الحرس الثوري ثورته على التقاليد البالية مستحدثاً أساليب جديدة عصرية في قطع الأيادي وبتر الأرجل وصولاً إلى الهدف السامي، لا بل الأسمى للمواطن، وهو تدريب الايراني على المشي على رجل واحدة واستخدام يد واحدة، ما يساهم مساهمة علمية في منع ازدحام الشوارع باعتبار أن السير سيكون في جهة واحدة.

  6. في لبنان سيُلغى قانون البناء بالاسمنت المسلح ويُستعاض عنه ببناء المنازل بالكرتون، أو نعود إلى مضارب الخيام تجنّباً لمزيد من ضحايا القصف العشوائي وتعطيلاً لجميع أنواع الأسلحة الهدّامة التي ستفقد مفعولها بعد هذا الانقلاب الهندسي (تحسّباً للحرب القادمة).

  7. سيتراجع الممانعون عن مشروعهم الضخم لاطلاق السفينة الفضائية "أم جعفر" بسبب ضغط الحليف الروسي الذي يدرك أن مثل هذه السفينة ستؤثر على المحادثات المعروفة بالحد من الأسلحة الاستراتيجية بينه وبين أميركا.

  8. على الصعيد الجغرافي، ستستمر انتصارات محور الممانعة في الاقليم ودول العالم كافة، وستبقى أجهزة إعلامه تملأ البحار والقفار والبراري والوديان، تمجد فتوحاته العظيمة ومعاركه المظفرة.

  9. مسؤول ممانع كبير سيموت بعد عذابٍ قاس للورثة الذين ينتظرون هذا الحدث منذ زمن. وقد يفاجئهم ولا يموت خلال هذا العام ولا حتى في الأعوام المقبلة إذا ما استمر عطارد في خط الارتفاع 170/15 والزهرة وزحل جامدين على خط العرض 333. وهذا لا تغيره إلا هزّة أرضية أو سقوط سفينة فضائيّة بالخطأ في دائرة الكواكب المشار إليها أعلاه.

وكل عام وأنتم بخير.

ملاحظة: (الأرقام الواردة لا تستند الى أي مدلول علمي أو حقيقة علمية)

شارك الخبر

مواضيع ذات صلة:

Contact Us